كذبتك في إبريل

قال لي الشخص المفضل في العالم:”تدوينك سيئ”، وقلت:”أعرف” وأنا أشعر بفرحةٍ طفيفةٍ في زاويةٍ ما من زوايا قلبي المتّسع لأنه قَرأ.

tumblr_p20eq3kBNh1ro3oueo1_500

هذه الجمعة الأخيرة من الإجازة الصيفيّة، كانت إجازةً صاخبة ومررتُ فيها بتجاربَ نفسيّة عديدة، صعدتُ فيها إلى السماءِ السابعة وفي أحيانٍ أخرى نزلتُ إلى سابع أرض، تعرفتُ فيها على غرباء كثر، وتخليتُ عن أصدقاءَ أكثر. لقد كانت فريدةً من نوعها.
قبلَ أمس، تبرّعتُ بالدم في بنك الدم الجامعي، أرسلت لي آلاء “تبيي تتبرعي بالدم؟” ظهرًا، والموعدُ عصرًا، راجعتُ -بحركةٍ سريعة- حالتي الصحيّة ووافقتُ بسرعة، وحين كنتُ أرى كيسة الدم وهي تمتلئ ابتسمتُ ابتسامةً خفيفةً وأنا أفكّر بأن التبرع بالدم لم يكن من قائمة أعمالي لذلك اليوم مطلقًا! عمومًا، اللاب-كوتات البيضاء، ورائحة الكُحول، وسماعة الطبيب المركونة على المكتب التي أمتلك مثلها تمامًا ذكرتني بحلمٍ قديمٍ جدًا كتبتهُ هنا، أن أصبح طبيبة. عندما استنشقتُ تلك الرّائحة التي زرعت فيّ هذا الحلم أول مرة، أدركتُ بأنني قد ودّعتُه منذ مدّة، منذ أن كتبت الكودَ الأوّل، وأحيانًا أتساءل عن المعجزة التي نقلتني من (الطبّ) لل(حاسب)، من الكائنات الحيّة إلى عكسها، ولا يأتيني جوابٌ سوى أنه تقدير الله الذي يذهب بحلمٍ ويأتي بآخر. فأنا الآن مجرّد إستبرق التي لاتطمح لشيءٍ سوى أن تصبح مبرمجةً محترفةً على نهاية الفصل القادم!

——————————————————-

Review: Your Lie in April

قبل ساعة أنهيتُ هذا العمل الفنيّ الفذّ، إنه واحد من تلك الأعمال التي ما إن تنتهي منها حتى تتنهد تنهيدةً عميقةً تشعرُ فيها أنك تريد البقاء داخل الشاشة لمدةٍ أطول. لقد اكتملت فيه عناصر الجمال كلّها. أذهلتني القصة والرّسم والتحريك والموسيقى والشخصيّات وكلّ شيء، حتى المقطوعات الموسيقية الجديدة التي لم أسمعها قبلًا. تتحدّثُ القصة عن عازف بيانو مشهور “آريما كوسيه”يعتزل العزف بعد صدمتهِ بوفاة أمّه التي أدّت إلى أنه لم يعد يسمع مقطوعاته، لتظهر “كاوري ميازونو” التي تقلبُ حياته رأسًا على عقِب، تعيدُه إلى حياته، إلى البيانو، وتعرِّفهُ على الحبّ، على دفء الموسيقى التي لا تنصاع للنّوتة. الحوارات العميقة كانت أكثر شيءٍ استقرّ في قلبي، حلوى الكانليه، السماء المضيئة، لحن “توينكل توينكل ليتل ستار”، القطّة السوداء، تفاصيل تبقى للأبد.

Just seeing the same sky as you makes familiar scenery look different. I swing between hope and despair at your slightest gesture, and my heart starts to play a melody. What kind of feeling is this again? What do they call this kind of feeling? I think it’s probably… Called Love. I’m sure this is what they call love.

 

الموسيقى تعلو على الكلمات

تقييمي عشرة من عشرة طبعًا.